طانطان الآن : الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 07:23
    موقع أخبار الصحراء جريدة مغربية تهتم بالشؤون الصحراوية ، راسلونا على العنوان الإلكتروني للموقع : [email protected] /         اخبار عن توقف النشر بالموقع مؤقتا             طانطان : اضراب ناجح في قطاع التعليم             كلميم- اجتماع اللجنة الجهوية للإسثتمار والمصادقة على 10 مشاريع باستثمار إجمالي يناهز 836,53 مليون درهم             خريبكة : الأستاذ فؤاد الشعري يؤطر ندوة "الأغنية المغربية بين الماضي والحاضر"             تهنئة بمناسبة السنة الجديدية 2019             إعلان وجدة الثاني حول اللغة العربية             طانطان : عامل الإقليم يعطي انطلاقة القضاء على مطرح النفايات العشوائي المتواجد بتراب الجماعة             أكادير : حفل توقيع لكتاب لمقيمة بأرض المهجر ومن ذوي الإحتياجات الخاصة             الداخلة تحتضن الملتقى الدولي الثالث للشباب والنساء الرائدات             طانطان : انعقاد اللجنة الإقليمية للاستثمار             أكادير تحتضن حفل تكريم الكاتبة غزلان المنضوري             المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت يصادق بالإجماع على مشروعي برنامج العمل والميزانية برسم السنة المالية 2019             وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية             طانطان : إعطاء الانطلاقة لبزنامج التنشيط الاجتماعي عن قرب             "منتدى توبقال" و"شباب الحوز" يوقدان الشموع تضامنا مع أسرة السائحتين الاسكندينافيتين             وجدة تحتضن الملتقى الجهوي الثاني للغة العربية يومي 28 و 29 دجنبر 2018             منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الانسان يندد بجريمة قتل السائحتين             بيان تأسيس فرع المنظمة الديمقراطية للثقافة بالعيون             منتدى توبقال للثقافة الأمازيغية وحقوق الإنسان" يستنكر جريمة قتل السائحتين الأجنبيتين بتوبقال             ميضار : اللقاء التحصيلي لمشروع: " تعزيز قدرات الجمعيات العاملة في مجال حقوق الإنسان"             أخبار الصحراء : ملخص زيارة وزيرة التربية الوطنية للوطية            تصريح مديرة المركز الجامعي بالوطية            تصريح رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة طانطان            تصرح وزير التربية الوطنية لموقع أخبار الصحراء بعد زيارة ورش مدرسة لالة سلمى            تصريح وزير التربية الوطنية عقب افتتاح المركز الجامعي بالوطية            وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية            تصريح رئيس هيأة المساواة وتكافؤ الفرص            تصريح ممثل وكالة التنمية الاجتماعية بجهة بكلميم وادنون             فيلم أيوب القمر            زيارة رسمية للمحطة العالمية للحمام الزاجل بطرفاية                        عواقب عدم مصتفحة مسؤولة كبيرة            خطة الحكومة لرفع سن التقاعد            وضعية صندوق التقاعد            سر بدانة السيدات ونحافة الخادمات            مصير مستعملي الطرق بالمغرب            أمريكا تستنزف العرب وتمول الإرهاب            رزق الطبقة العاملة في كروش المشغلين            ارتفاع الأسعار في عهد حكومة بنكيران            موسم الطنطان            من تختارون شخصية عام 2018؟            من بين منتخبي الصحراء من هو أبرز شخصية خلال العام 2016 ؟           
أخبار الصحراء TV

أخبار الصحراء : ملخص زيارة وزيرة التربية الوطنية للوطية


تصريح مديرة المركز الجامعي بالوطية


تصريح رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة طانطان


تصرح وزير التربية الوطنية لموقع أخبار الصحراء بعد زيارة ورش مدرسة لالة سلمى


تصريح وزير التربية الوطنية عقب افتتاح المركز الجامعي بالوطية


وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية


تصريح رئيس هيأة المساواة وتكافؤ الفرص


تصريح ممثل وكالة التنمية الاجتماعية بجهة بكلميم وادنون


فيلم أيوب القمر


زيارة رسمية للمحطة العالمية للحمام الزاجل بطرفاية

 
كاريكاتير و صورة

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
بلاغات وبيانات

اخبار عن توقف النشر بالموقع مؤقتا


كلميم- اجتماع اللجنة الجهوية للإسثتمار والمصادقة على 10 مشاريع باستثمار إجمالي يناهز 836,53 مليون درهم

 
اقتصاد

طانطان : انعقاد اللجنة الإقليمية للاستثمار


ميناء طانطان يشهد عملية كبيرة لإتلاف المواد الممنوعة والمهربة

 
حوادث

سفينة الانقاد التابعة للبحرية الملكية تنهي أزمة البحارة العالقين بساحل الطنطان


حادث سير يخلف حالتي وفاة بجوي بولباز

 
نبض الشارع

ساكنة منطقة أداي تنتفض ضد فتح مناجم بالمنطقة


ايت ملول: عاصمة التسيب و الاجرام بامتياز

 
خارج الحدود

عمان/الاردن ...افتتاح المؤتمر الإقليمي السادس لشبكة الشرق الأوسط للصحة المجتمعية بمشاركة وفد مغربي من 14 طبيب وخبير في مجال الوبائيات التطبيقية والصحة العامة.


الباحثة كوثر بدران أول محامية عربية تتخصص في عقود التجارة الدولية في ايطاليا.

 
مطبخ

وصفة طبخ سريعة وسهلة

 
تربية وتعليم

المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت يصادق بالإجماع على مشروعي برنامج العمل والميزانية برسم السنة المالية 2019


طانطان : تكريم مميز للأستاذ محمد أجود المدير الإقليمي السابق لقطاع التعليم

 
صحافة وإعلام

كلميم :مائدة مستديرة تحت عنوان:" أي صحافة محلية نريد...؟".


زيارة محطة الحمام الزاجل بطرفاية أثناء تدشينات عيد المسيرة الخضراء

 
شؤون نقابية

طانطان : اضراب ناجح في قطاع التعليم


بيان تأسيس فرع المنظمة الديمقراطية للثقافة بالعيون

 
بيئة

طانطان : عامل الإقليم يعطي انطلاقة القضاء على مطرح النفايات العشوائي المتواجد بتراب الجماعة


طانطان – جمعية تبادر بتنظيم حملة نظافة بعد تقديم عدة مراسلات وشكايات في الموضوع

 
رأي حر

هل انتهى عصر (ما يطلبه المستمعون) !؟


التصويت على البيجيدي ...كان خطأ استراتيجيا في حق الوطن

 
مجتمع مدني

طانطان - جمعية المستقبل لدوي الاعاقة توزع عددا من المحافظ في افتتاح موسمها الدراسي 2019/2018


مستفيدات جمعية آفاق للهندسة النفسية ينظمن زيارة إلى مركز القيادة الإقليمية للوقاية المدنية إحتفاء باليوم الوطني للمجتمع المدني.

 
شأن محلي

طانطان : إعطاء الانطلاقة لبزنامج التنشيط الاجتماعي عن قرب


طانطان / متضررون وحقوقيون يحتجون خلال دورة اكتوبر 2018 صور+ فيديوهات

 
مهرجانات

الداخلة تحتضن الملتقى الدولي الثالث للشباب والنساء الرائدات


كلميم تحتضن النسخة الثانية لمهرجان أهازيج وادنون .

 
تعازي

كلميم:قراءة الفاتحة بالمديرية الاقليمية ترحما على روح الفقيد محمد جلبان


تعزية في وفاة الأستاذة فاطمة القبايلي

 
أعمال خيرية

كلميم : حملة تضامنية مع ساكنة دواوير عين الرحمة جماعة الشاطيء الأبيض


ندا عاجل الى القلوب الرحيمة

 
 

إصلاح التعليم: المدرسة العمومية أولا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 مارس 2012 الساعة 25 : 23



محمد الصلحيوي

 

سأنطلق في هذا العرض من الملاحــظات التاليــــة:

الملاحظة الأولى: تتعلق بالأثر الذي يخلفه نقاش الإصلاح في المجتمع، إنه ينتج أثرا عكسيا بمعنى أن مقاصد الإصلاح تنتج مضامين الارتباك والتأزيم، والثانية مرتبطة بانعدام الذاكرة التراكمية لمسلسلات الإصلاح التي خضع لها حقل التعليم التربوي بالمغرب، إذ كان دائما بعيدا عن بناء زمنه المستقبلي وبالتالي كان مرتبطا بالمنطق الخلدوني كما يقول نو الدين الزاهي، والثالثة تعيدنا إلى مضمون النقد الموجه لنخبة الستينيات والسبعينيات من حيث قاعدتها الشبيبية، فهذا النقد إن كان يحمل وجها وتعبيرا عمريا، فان له وجهه الأخر المشرق المتمثل في وعي حملة قضايا المغرب الكبرى، والرابعة: وهي أن المتعلم المغربي الراهن أصبح بدون ثقافة، فتحطمت وتكسرت صورة المثقف، والخامسة: وتتعلق بكوننا أمام ثقافة مدرسية كنقيض كلي للمدرسة الثقافية التي يتغياها كل حامل لمشروع مجتمع حداثي وتنويري، والسادسة: وترتبط بنوع الإصلاح الذي يكون هاجسه الأساسي هو تحويل المدرسة إلى مجال لتحقيق السلم الاجتماعي، وهذا مناقض تماما لدور المدرسة الذي يجب أن يكون منتجا للمجتمع المستقبلي المتحرر والمتنور بالمفهوم الثقافي والقيمي، الأمر المتجاوز لأطروحة "السميك المعرفي وتقليص التمويل" .

إن الملاحظات الستة أعلاه تعيدنا إلى طرح السؤال من جديد حول السياقات التي جاءت ضمنها الإصلاحات المتعاقبة منذ عقود .

فمخطط الإصلاح للمنظومة التربوية أوائل سبعينيات القرن الماضي كان بقصدية مواجهة الدور الطلائعي للشبيبة التلاميذية والشبيبة الجامعية المؤطرة آنذاك في إطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والتي كان دورها رياديا في صياغة وظائف المدرسة العمومية المغربية، وتوجيهها من حيث المضامين نحو التحرر والتنوير والحداثة. كما جاء إصلاح أوائل الثمانينيات تطبيقا لما سمي آنذاك سياسة التقويم وإعادة الهيكلة واستهدافا لتحقيق تقليص دور الدولة في التعليم بحجة أنه قطاع اجتماعي غير منتج . لنكون أمام إصلاح أواسط التسعينيات الذي كان في سياق العولمة المتوحشة التي تؤكد على أن السيطرة ومنذ القرن الماضي والى اليوم، هي لمالكي المعادلة المركبة من ثلاثة عناصر هي: العنف - المال – المعرفة. وقد كان الميثاق الوطني للتربية والتكوين متحركا ضمن قصديات هذه العولمة التي تركز المعرفة والتكنلوجيا في أقلية وتوزع الجهل على الأغلبية. ليدخل الحقل التربوي المغربي أواخر العشرية الأولى من هذا القرن إلى ما سمي بالبرنامج الاستعجالي الذي اعتبر برنامجا تفويتيا للمدرسة العمومية إلى القطاع الخاص، لنواجه من جديد أسئلة المدرسة العمومية...

أولاها مرتبط بالسياق الكوني الذي نجد في قلبه الدور التدميري لكل ما هو مقاوم لتبضيع المعرفة والعلم، خصوصا المدرسة التي تعتبر أساس التأطير التربوي والفكري والقيمي ومنطلق تحقيق العدالة الاجتماعية، إذ نجده – البرنامج الاستعجالي- يبحث عن الفعالية وتشجيع الخوصصة واختزال دور الدولة في التعليم الأساسي وإزالة المجانية، ويؤطر هذا البعد تعريفا خداعا للعولمة التي تقدم نفسها كانفتاح على العالم، في حين نجد أنفسنا محاصرين ومدفوعين نحو الانزواء لتتاح الفرصة لأقلية للتحرك في العالم على قاعدة مستثمرين ومستهلكين، " لاحظوا أن العالم لم يكون محصورا ومحاصرا كما هو اليوم، في وقت يفيض فيه الكلام عن عالمية العالم" كما يقول الأستاذ محمد الدكالي، ويضيف "أن الخطر الذي يهدد البشرية، هو أن يصبح العالم عالمين: نخبة تمتلك المعارف والتقنيات وجماهير من البلهاء" من هنا فالمدرس والمواطن مطالبان بالاحتياط من الانجراف وراء الاغرائات الداعية إلى الخوصصة فالخطر أن يقع الفقير في الفخ ويرفع شعار"مادام الشغل منعدما فلا ضرورة للمدرسة " ما يدفعنا إلى ضرورة التمسك بالوعي التجديدي لحقل التربية حتى يتلائم ويستوعب الزمن الكوني دون الابتعاد عن أسئلة مغربنا، وفي قلب هذا الوعي سؤال الحق والقانون، سؤال التعدد الثقافي، سؤال علاقة الفرد بالشأن العام.
إن رفع شعار الدفاع عن المدرسة العمومية، هو شعار المرحلة وإصلاحها يتطلب وقفة تأملية للبناء خصوصا أن الإصلاحات السابقة غيبت الرؤية والتصور وأنتجت: صورة محطمة للمتعلم المثقف وللحلم الكبير في بناء مجتمع عادل، وللمدرسة باعتبارها خلية لبناء القيم النبيلة ولعلاقة المدرسة بالشغل في حين كان المطلوب دائما:
أولا: توطين العقل فلسفيا وعلميـــا .

ثانيا: تنمية الذوق إحساسا وإبداعا وسلوكا.

ثالثا : دعامات الفضاء العام بدل الفضاء المغلق في المجتمع سياسيا، وحقوقيا، وأخلاقيا، ومدنيا.

لنكون أمام فشل نظام تربوي لم يميز بدقة بين التوجهات والأجرأة لأنه يعتبر كل الدعامات أولويات دون ترتيب من حيث الأهمية خصوصا أنه يهمش الاختيار الاستراتيجي ويغيب الإرادة كما يقول مصطفى ايد ميلود " إن الإرادة السياسية في هذا المجال لا يمكن أن تجد ترجمتها إلا في إضفاء الطابع الاستراتيجي على مؤسسات العلوم الإنسانية " .

وسؤال المواجهة والنضال هنا منطلق من موقع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التي حددت أربع مرتكزات لوعيها النضالي:

المرتكز الأول: مؤسس على "مقولة الصراع الطبقي" فهو البعد المركزي في الفكر والأداء الكونفدراليين مادامت قد اختارت التموقع في الحقل النقابي المغربي بناء على فكر الطبقة العاملة الذي يقوم بداية ونهاية على قاعدة الصراع الطبقي، كمرجعية كفاحية لأن الواقع الحي واقع يجري باستمرار ويخضع للحركة، ولموازين القوى العام والخاص.

المرتكز الثاني: مؤسس على قاعدة الارتباط العضوي بالشعب والمعنى هنا ربط أواصر تنظيمية ونضالية لجماهير العمال وعموم الأجراء مع حملة همومهم وتطلعاتهم، من فئات وطبقات الشعب .

المرتكز الثالث: مؤسس على الريادية النضالية والمقصود به نضال الطبقة العاملة وعموم الأجراء دفاعا عن مصالحهم وصيانة مكتسباتهم، على أساس الإطار الفكري المرجعي الكونفدرالي، يتعلق الأمر بتدبير مرتكزات بناء الذات وبتدبير النضال الاجتماعي .

المرتكز الرابع: مؤسس على الرؤية التي تربط ربطا عضويا وجدليا بين النضال المطلبي والنضال الديمقراطي العام، لأن هناك الفهم المختزل للنضال في الانتخابات التي تحظى ببعد استراتيجي ووحيد في الأفق وفهم ينظر للنضال الديمقراطي كمسلسل نضالي جماهري موصول الحلقات ومتكامل الأبعاد، وهو الفهم الذي تنتمي إليه الكونفدرالية الديمقراطية للشغل كأساس مرجعي في تدبيره للصراع الاجتماعي .

ويمكن تركيز المرتكزات الأربع في مقولة الارتباط بحركة التحرر المغربية .

إن النقابة الوطنية للتعليم، باعتبارها طرفا مؤسسا للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، معنية بترجمة المرجعية الكونفدرالية في الحقل التربوي والتعليمي، والترجمة هنا محمولة على معنى الانحياز إلى التوزيع العادل للمعرفة، والدفاع عن الاستثمار الاستراتيجي في التعليم، من أجل مجتمع الحداثة والتنوير، من هنا تشبثها ونضالها من أجل المدرسة العمومية كمدرسة للشعب، وبالعودة إلى موقفها ورؤيتها في تعاطيها مع الإصلاحات السابقة نجد تحفظها على ميثاق التربية والتكوين ورفضها للبرنامج الاستعجالي الذي اعتبرته برنامجا استراتيجيا يستهدف الإجهاز على مكتسبات المدرسة العمومية وتفويته إلى القطاع الخاص، فكانت النقابة الوحيدة التي رفضت الانخراط في أوراش هذا المخطط للاعتبارات التالية: كونه لا يستحضر تجارب الماضي، والفرص الضائعة، وضعف وعي القائمين على الإصلاح التقاط لحظات التاريخ التي لم ينفع معها الأسف اليوم، مع شهادة الوفاة التي آل إليها هذا البرنامج .

الاعتبار الثاني: كون البرنامج ألاستعجالي الذي عرض على المغاربة منذ 3 سنوات لم يتعاطى بشكل رئيوي سليم مع إشكالات المدرسة العمومية ، بل جاء ليضربها في العمق وليضرب مبدأ المجانية، وتكافؤ الفرص، وتعميم التعليم، وإرهاق المدرس، وتحويله إلى أداة منفعلة، متحكم فيها إداريا. والحال أن الأمر كان يقتضي اهتماما خاصا بالموارد البشرية بتحسين أوضاعها المادية والاجتماعية، وضمان استقرارها الاجتماعي والمهني، وتحسين ظروف ووسائل العمل، ووضع استراتيجية جديدة للتكوين الأساسي والتكوين المستمر للوصول إلى أساتذة: أكفاء، مستقلين، محفزين، مكونين في المدرسة العمومية .

أكدت النقابة آنذاك على أن قطاع التعليم قطاع استراتيجي لأنه يصنع الإنسان، ويبني المجتمع، ويضع أسس المستقبل الذي نريده. إن الرهان كان ضرورة تمكين المدرسة العمومية، من كل شروط القوة والمناعة ووظائف تربوية ومعرفية، لأن المغرب في حاجة إلى المدرسة موحدة في الفكر والثقافة وإنتاج المعارف. وعلينا ان نطرح اليوم سؤالا مؤلما ومقلقا وحارقا: أين أوصلتنا مسلسلات الإصلاح المتوالية ؟ إن الضرورة تقتضي رفع الغطاء عن مجموعة من الأوهام والمغالطات التي تملأ الحقل التعليمي، وتغرقه في أوهام التقدم وهو في تراجع مستمر.

1- التمييز بين المشهدية النقابية والدينامية النقابية: فالأولى تحيل على نوع من الحياد الخادع المنتج لسلبية في علاقة المتلقي التربوي "متعلما ومتعلما" بمقتضيات الإصلاحات المتوالية، أما الثاني فهو إحالة على دور هذا المتلقي في تقدم الحقل النقابي ، والدور هنا محمول على معنى الدينامية وليس المشاهدة.

2- الحق والحقيقة وهنا التمييز بين حقوق رجال التعليم المهضومة أجرا، وشروط عمل، ومكان اعتبارية، وعلائقية مع المحيط، وكل ذلك مدعاة للنضال من أجل إصلاح جذري للحال والمآل، إن حقيقة ممارسة الحق أنتج حقائق منقلبة على الأصل، فاذا كان الحق شرعي وقانوني فان الحقائق الملموسة تمس في الجوهر المدرسة العمومية المغربية لتحويلها من ريادية إلى هامشية .

3- الفئات والتنسيقيات : عطفا على ما سبق فان الإصلاحات المتوالية وآخرها البرنامج الاستعجالي الفاشل، خلق فجوات وسط رجال ونساء التعليم، وأنتج فئوية ضارة بمصالح الأخيرين ما استدعى نضالا من أجل تقليص تلك الفجوات، إلا أن اللجوء إلى منطق التنسيقيات أضاف ضررا آخر للحقل التعليمي إذ شتت المجهود من جهة واضعف النقابات من جهة ثانية، وأفرز وعيا متزايدا بعبثية إضرابات لا رؤية لها إلا عدم الالتحاق بالعمل، وهو الوضع الذي يسهل على الدولة مأمورية إنزال قانون للإضراب مضر وغير ضامن لدستوريته، خصوصا أن جامع هذه التنسيقيات نقطة واحدة هي الترقية، وإقصاء لكل ما هو عام ومستقبلي.

فما هي الخلاصة: هناك خلاصة واحدة وحيدة وهي أن أي توجه نحو معالجة أوضاع التعليم في المغرب يستدعي فتح حوار وطني عمومي حول المدرسة العمومية يؤمن ثلاث مرتكزات التوزيع العادل للمعرفة، رد الاعتبار للمكانة الاجتماعية لنساء ورجال التعليم، وتجويد فضاءات التمدرس، إضافة لصياغة نوع المجتمع الذي نريده، فواضح من خلال تجربة المخطط الاستعجالي أن منطق "ثانويات الامتياز" قد فشل ، وقد سبق وأن تم التحذير داخل الندوة الوطنية التي نظمتها النقابة الوطنية للتعليم في موضوع المدرسة العمومية ورهانات التنمية يومي: 29 و 30 ماي ّ2004 ، من خطورة هذا الاجراء التمييزي بين أبناء الشعب حين قال أحد الباحثين " حتى المدرسة غير المنتشرة تماما يجب أن نختزلها في مدارس ممتازة، ومدارس متوسطة، ومدارسة يقضي فيها الناس أوقات فراغهم في انتظار فراغ كبير" . ومنطق الأوراش قد فشل أيضا، وأن الغلاف المالي كان باهظا وأن الذين دافعو عن ذلك البرنامج عليهم أن يواجهوا أسئلة الفشل بتقديم ما يلزم تجاه ماعتبروه إصلاحا للمنظومة التربوية. وأختم " فليس بسيطا أن يحرم الإنسان من قيمة الفهم والذكاء، بحجة أولوية الحاجات البيولوجية، إن حجة الفقر ليست مقنعة بالتراجع عن هذا الشيئ الثمين، المدرسة العمومية وهي الترجمة الوحيدة للحق في المعرفة " .وأقول مع فيكتو ايكو " مدرسة مجانية وإجبارية ومتنوعة تعطي للناس جميعا كالشمس والهواء " .







لن ينشر أي تعليق أو مقال يخالف أدبيات الكتابة الصحفية أو يقذف في الأشخاص

لإرسال مواضيعكم ومساهماتكم البريد الإلكتروني للموقع: [email protected]

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تأسيس الاتحاد الجهوي لفدراليات جمعيات الآباء لجهة كلميم/السمارة

إصلاح التعليم: المدرسة العمومية أولا

الدورة العادية للمجلس الإداري لأكاديمية جهة كلميم السمارة برسم سنة 2012

قراءة في صحف الأربعاء

مديري التعليم الثانوي التأهيلي والإعدادي يؤسسون جمعيتهم الوطنية

صحف الجمعة: الرميد يعد بتقديم استقالته خلال سنتين إذا فشل في إصلاح القضاء/ الجزائر تردّ على الخلفي ب

نقابة العدالة و التنمية في التعليم العالي تطلق النار على "منهجية" الداودي

رويترز قانون الاضراب اختبار لقدرة حكومة بنكيران على تنفيذ الاصلاحات

من اعتقل رشيد نيني ؟ ولماذا اعتقله ؟

الملك يصادق على لائحة الولاة والعمال الذين اقترحم بنكيران

إصلاح التعليم: المدرسة العمومية أولا

معركة التعليم: 1 ـــ أمة في خطر

معركة التعليم: 2 ــ لغة التدريس





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  سياسة

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  حوادث

 
 

»  نبض الشارع

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  ترفيه

 
 

»  قضايا الأسرة

 
 

»  مطبخ

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  قضية الصحراء المغربية

 
 

»  صحافة وإعلام

 
 

»  شؤون نقابية

 
 

»  صحة

 
 

»  قضايا الشباب

 
 

»  عدالة

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  بيئة

 
 

»  رأي حر

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  مجتمع مدني

 
 

»  شأن محلي

 
 

»  مهرجانات

 
 

»  شأن ديني

 
 

»  تعازي

 
 

»  أعمال خيرية

 
 

»  أدب وشعر

 
 

»  حوارات ولقاءات

 
 

»  ندوات ومحاضرات

 
 

»  جريمة

 
 

»  تهاني

 
 

»  قضايا المرأة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
ثقافة وفن

وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية


عمالة طانطان تطرح النموذج الإسباني لتريم الباطو ومحيطه خلال دورة المجلس الإقليمي

 
أخبار محلية

إحياء ذكرى وفاة المغفور له الملك الحسن الثاني بطانطان فرصة للترحم على موحد البلاد وباني المغرب الحديث


طانطان : إفتتاح مقر الدائرة الثالثة للشرطة تزامنا مع إنطلاقا فعاليات موسم طانطان في نسخته14

 
سياسة

الملتقى الوطني الثالث للجهات ينعقد اليوم بالرباط


عامل إقليم طانطان يفصح عن تفاصيل برنامج طموح للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم طانطان

 
أخبار مغاربية

نواكشوط تستعد لإطلاق ثاني نسخة من مهرجان آردين


وفد مغربي يزور ليبيا ويحدد موعد عودة المغاربة المحتجزين بطرابلس

 
مجتمع

طانطان : شاب يحقق حلمه بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


طانطان : ساكنة حي الصحراء تحتج علي تثبيت لاقط هوائي

 
رياضة

لماذا الكينيون يتصدرون سباق الجري الطويل


حمزة لمقرطس وغزلان أكدي يفوزان بالنسخة الثانية لسباق سد زامرين على الطريق

 
أخبار وطنية

تعيين عامل طرفاية الجديد وسط آمال الساكنة بالنهوض بالإقليم


مؤتمر أفريسيتي ضمن جدول أعمال اجتماع الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات

 
قضايا الأسرة

طانطان : أشغال خليةحماية المرأة والطفل بالمحكمة الإبتدائية لشهر يناير 2018


الدار البيضاء: مؤتمر دولي حول الأسرة والديناميات المعاصرة

 
قضية الصحراء المغربية

اقليم طرفاية يخلد الذكرى 43 للمسيرة الخضراء المظفرة


اليابان تصفع الجزائر والبوليساريو في الاجتماعات التحضيرية لقمة مؤتمر طوكيو الدولي

 
صحة

عامل إقليم طرفاية يزور موقع إجراء العميات المخصص خلال حملة الطبية


الحملة الطبية البلجيكية تبدأ بطرفاية اليوم، والساكنة تبدي ارتياحها للعملية

 
قضايا الشباب

طانطان : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع الشباب حاملي المشاريع المدرة للدخل


القطاع الطلابي بمنطقة أيت حربيل يحتج ضد فتح مناجم بالمنطقة

 
عدالة

طانطان : اجتماع اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف دورة أبريل 2017


كلميم : عبد الوهاب بلفقيه يربح الدعوة القضائية المرفوعة ضد موقع "الأول"

 
أخبار جهوية

هذه حصيلة برلماني جهة كلميم وادنون الرقابية


تدشين مشاريع مهمة بطرفاية بمناسبة عيد العرش المجيد

 
حقوق الإنسان

"منتدى توبقال" و"شباب الحوز" يوقدان الشموع تضامنا مع أسرة السائحتين الاسكندينافيتين


إعلان طلب عروض بشأن إنجاز دليل حول: "تقنيات التدريب والتثقيف في مجال حقوق الإنسان"

 
شأن ديني

بطانطان: دورة تدريبية تكوينية لفائدة خطباء مساجد الإقلي


أوسرد :المسجد في عطلة مفتوحة

 
أدب وشعر

أكادير : حفل توقيع لكتاب لمقيمة بأرض المهجر ومن ذوي الإحتياجات الخاصة


أكادير تحتضن حفل تكريم الكاتبة غزلان المنضوري

 
ندوات ومحاضرات

خريبكة : الأستاذ فؤاد الشعري يؤطر ندوة "الأغنية المغربية بين الماضي والحاضر"


وجدة تحتضن الملتقى الجهوي الثاني للغة العربية يومي 28 و 29 دجنبر 2018

 
جريمة

طانطان : صور التخريب الذي تعرضت له استراحة الأمل + فيديو


طانطان : جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل شاب لخاله

 
حوارات ولقاءات

بعد عرضه بالجزائر.. برنامج تنمية طرفاية على طاولة النقاش بالمركز التابع لجامعة ابن زهر بآسا،


تصريح لابتسام بن ادريس مستشارة جهوية عن اقليم سيدي افني حول لقاء الوزارة بكلميم‎

 
تهاني

تهنئة بمناسبة السنة الجديدية 2019

 
قضايا المرأة

طانطان – مندوبية التعاون الوطني تجري لقاء تواصليا مع بعض الجمعيات النسوية بمناسبة اليوم الوطني للمرأة