طانطان الآن : السبت 23 يناير 2021 00:25
    موقع أخبار الصحراء جريدة مغربية تهتم بالشؤون الصحراوية ، راسلونا على العنوان الإلكتروني للموقع : [email protected] /         اخبار عن توقف النشر بالموقع مؤقتا             طانطان : اضراب ناجح في قطاع التعليم             كلميم- اجتماع اللجنة الجهوية للإسثتمار والمصادقة على 10 مشاريع باستثمار إجمالي يناهز 836,53 مليون درهم             خريبكة : الأستاذ فؤاد الشعري يؤطر ندوة "الأغنية المغربية بين الماضي والحاضر"             تهنئة بمناسبة السنة الجديدية 2019             إعلان وجدة الثاني حول اللغة العربية             طانطان : عامل الإقليم يعطي انطلاقة القضاء على مطرح النفايات العشوائي المتواجد بتراب الجماعة             أكادير : حفل توقيع لكتاب لمقيمة بأرض المهجر ومن ذوي الإحتياجات الخاصة             الداخلة تحتضن الملتقى الدولي الثالث للشباب والنساء الرائدات             طانطان : انعقاد اللجنة الإقليمية للاستثمار             أكادير تحتضن حفل تكريم الكاتبة غزلان المنضوري             المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت يصادق بالإجماع على مشروعي برنامج العمل والميزانية برسم السنة المالية 2019             وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية             طانطان : إعطاء الانطلاقة لبزنامج التنشيط الاجتماعي عن قرب             "منتدى توبقال" و"شباب الحوز" يوقدان الشموع تضامنا مع أسرة السائحتين الاسكندينافيتين             وجدة تحتضن الملتقى الجهوي الثاني للغة العربية يومي 28 و 29 دجنبر 2018             منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الانسان يندد بجريمة قتل السائحتين             بيان تأسيس فرع المنظمة الديمقراطية للثقافة بالعيون             منتدى توبقال للثقافة الأمازيغية وحقوق الإنسان" يستنكر جريمة قتل السائحتين الأجنبيتين بتوبقال             ميضار : اللقاء التحصيلي لمشروع: " تعزيز قدرات الجمعيات العاملة في مجال حقوق الإنسان"             أخبار الصحراء : ملخص زيارة وزيرة التربية الوطنية للوطية            تصريح مديرة المركز الجامعي بالوطية            تصريح رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة طانطان            تصرح وزير التربية الوطنية لموقع أخبار الصحراء بعد زيارة ورش مدرسة لالة سلمى            تصريح وزير التربية الوطنية عقب افتتاح المركز الجامعي بالوطية            وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية            تصريح رئيس هيأة المساواة وتكافؤ الفرص            تصريح ممثل وكالة التنمية الاجتماعية بجهة بكلميم وادنون             فيلم أيوب القمر            زيارة رسمية للمحطة العالمية للحمام الزاجل بطرفاية                        عواقب عدم مصتفحة مسؤولة كبيرة            خطة الحكومة لرفع سن التقاعد            وضعية صندوق التقاعد            سر بدانة السيدات ونحافة الخادمات            مصير مستعملي الطرق بالمغرب            أمريكا تستنزف العرب وتمول الإرهاب            رزق الطبقة العاملة في كروش المشغلين            ارتفاع الأسعار في عهد حكومة بنكيران            موسم الطنطان            من تختارون شخصية عام 2018؟            من بين منتخبي الصحراء من هو أبرز شخصية خلال العام 2016 ؟           
أخبار الصحراء TV

أخبار الصحراء : ملخص زيارة وزيرة التربية الوطنية للوطية


تصريح مديرة المركز الجامعي بالوطية


تصريح رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة طانطان


تصرح وزير التربية الوطنية لموقع أخبار الصحراء بعد زيارة ورش مدرسة لالة سلمى


تصريح وزير التربية الوطنية عقب افتتاح المركز الجامعي بالوطية


وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية


تصريح رئيس هيأة المساواة وتكافؤ الفرص


تصريح ممثل وكالة التنمية الاجتماعية بجهة بكلميم وادنون


فيلم أيوب القمر


زيارة رسمية للمحطة العالمية للحمام الزاجل بطرفاية

 
كاريكاتير و صورة

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
بلاغات وبيانات

اخبار عن توقف النشر بالموقع مؤقتا


كلميم- اجتماع اللجنة الجهوية للإسثتمار والمصادقة على 10 مشاريع باستثمار إجمالي يناهز 836,53 مليون درهم

 
اقتصاد

طانطان : انعقاد اللجنة الإقليمية للاستثمار


ميناء طانطان يشهد عملية كبيرة لإتلاف المواد الممنوعة والمهربة

 
حوادث

سفينة الانقاد التابعة للبحرية الملكية تنهي أزمة البحارة العالقين بساحل الطنطان


حادث سير يخلف حالتي وفاة بجوي بولباز

 
نبض الشارع

ساكنة منطقة أداي تنتفض ضد فتح مناجم بالمنطقة


ايت ملول: عاصمة التسيب و الاجرام بامتياز

 
خارج الحدود

عمان/الاردن ...افتتاح المؤتمر الإقليمي السادس لشبكة الشرق الأوسط للصحة المجتمعية بمشاركة وفد مغربي من 14 طبيب وخبير في مجال الوبائيات التطبيقية والصحة العامة.


الباحثة كوثر بدران أول محامية عربية تتخصص في عقود التجارة الدولية في ايطاليا.

 
مطبخ

وصفة طبخ سريعة وسهلة

 
تربية وتعليم

المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت يصادق بالإجماع على مشروعي برنامج العمل والميزانية برسم السنة المالية 2019


طانطان : تكريم مميز للأستاذ محمد أجود المدير الإقليمي السابق لقطاع التعليم

 
صحافة وإعلام

كلميم :مائدة مستديرة تحت عنوان:" أي صحافة محلية نريد...؟".


زيارة محطة الحمام الزاجل بطرفاية أثناء تدشينات عيد المسيرة الخضراء

 
شؤون نقابية

طانطان : اضراب ناجح في قطاع التعليم


بيان تأسيس فرع المنظمة الديمقراطية للثقافة بالعيون

 
بيئة

طانطان : عامل الإقليم يعطي انطلاقة القضاء على مطرح النفايات العشوائي المتواجد بتراب الجماعة


طانطان – جمعية تبادر بتنظيم حملة نظافة بعد تقديم عدة مراسلات وشكايات في الموضوع

 
رأي حر

هل انتهى عصر (ما يطلبه المستمعون) !؟


التصويت على البيجيدي ...كان خطأ استراتيجيا في حق الوطن

 
مجتمع مدني

طانطان - جمعية المستقبل لدوي الاعاقة توزع عددا من المحافظ في افتتاح موسمها الدراسي 2019/2018


مستفيدات جمعية آفاق للهندسة النفسية ينظمن زيارة إلى مركز القيادة الإقليمية للوقاية المدنية إحتفاء باليوم الوطني للمجتمع المدني.

 
شأن محلي

طانطان : إعطاء الانطلاقة لبزنامج التنشيط الاجتماعي عن قرب


طانطان / متضررون وحقوقيون يحتجون خلال دورة اكتوبر 2018 صور+ فيديوهات

 
مهرجانات

الداخلة تحتضن الملتقى الدولي الثالث للشباب والنساء الرائدات


كلميم تحتضن النسخة الثانية لمهرجان أهازيج وادنون .

 
تعازي

كلميم:قراءة الفاتحة بالمديرية الاقليمية ترحما على روح الفقيد محمد جلبان


تعزية في وفاة الأستاذة فاطمة القبايلي

 
أعمال خيرية

كلميم : حملة تضامنية مع ساكنة دواوير عين الرحمة جماعة الشاطيء الأبيض


ندا عاجل الى القلوب الرحيمة

 
 

الدستور المكتوب وغير المكتوب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 فبراير 2017 الساعة 05 : 23



 

بقلم: عبدالحق الريكي

دخلنا يوم السابع من أكتوبر 2016، للمعزل الانتخابي، لاختيار الحزب الذي سنمنحه صوتنا ونحن واعون بالرهان الانتخابي وهو المتعلق بالحزب المتصدر للانتخابات الذي يمنحه منطوق دستور 2011، حق قيادة وتشكيل الحكومة، حكومة المغرب لخمس سنوات... هذا هو الرهان الوحيد الذي كان يتصارع عليه حزبان (كان النقاش العام يتمحور حول القطبية الحزبية للبيجيدي والبام) وورائهما مواطنون وإرادات.

منذ 2011، لم يكن أحدا يتحدث عن الأغلبية العددية، بل الكل كان متفقا على منطوق الدستور وأيضا العرف الذي يجعل المغرب في منأى عن الصراعات الهدامة، لأن الجميع كان واعيا بضرورة الحفاظ على التوافق ما بين الدولة والمجتمع من خلال حكومة منتخبٌ رئيسها من طرف الناخبين ولكن تشكيلتها وأغلبيتها متوافق عليها ما بين الحزب المتصدر للانتخابات والأحزاب الأخرى، ومن ضمنها تلك القريبة من السلطة... هنا علينا الرجوع لتاريخ الصراع المجتمعي في المغرب حتى تتوضح الرؤية..

سنختصر الكلام من خلال الحديث عن المراحل الأربع المهمة في تاريخ الصراع السياسي. الأولى منذ الاستقلال إلى 1975، يمكن اعتبارها مرحلة الصراع المفتوح ما بين الدولة والمجتمع. هي مرحلة العنف الثوري والانقلابات ولكن أيضا المراجعات، التي مكنت سنة 1975، لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الحسم في اختياراته بانحياز قادته وأطره ومناضليه، بعد نقاش عسير، للاختيار الديمقراطي عوض الاختيار الثوري، موازاة مع استرجاع المغرب لصحرائه والعودة لمسلسل الانتخابات الذي كان توقف سنة 1970.

المرحلة الثانية من 1975 إلى 1998، وهي مرحلة مد وجزر في صراع الدولة والمجتمع اتسمت بمحاولات "أم الوزارات" التحكم القبلي في نتائج الانتخابات ومواجهة المد الانتخابي الجماهيري لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي رفع قائده التاريخي "عبدالرحيم بوعبيد" شعار "المقاعد لا تهمنا" وذلك لمواجهة تزوير الانتخابات والدفع بالمواطنين وخاصة مناضلي الاتحاد لعدم اليأس من النضال من أجل انتقال ديمقراطي آت لا محالة، دون إغفال رمزية تسمية الفريق البرلماني المنبثق عن انتخابات سنة 1977 بفريق "المعارضة الاتحادية"... هذه المرحلة الصعبة ستنتهي بتوافق تاريخي ما بين الدولة وأحزاب الحركة الوطنية الديمقراطية وذلك بتدشين أول تجربة للتناوب التوافقي الديمقراطي في المغرب عبر حكومة، سنة 1998، أُسندت للوزير الأول الاشتراكي "عبدالرحمان اليوسفي"..

لنقف هنا لحظة لنوضح بالأرقام أن الدولة كانت حريصة منذ 1963 على حسم نتائج الانتخابات لصالح الأحزاب القريبة منها، وهذا يتجلى في المعطيات التالية: سنة 1963 (الأحزاب القريبة من الدولة 75 مقعدا والمعارضة 69 مقعدا)، 1970 (229 مقعدا والمعارضة 9 مقاعد.. الحقيقة أن أحزاب الكتلة الوطنية قاطعت الانتخابات)، 1977 (240 مقعدا والمعارضة 74 مقعدا)، 1984 (226 مقعدا والمعارضة 80 مقعدا)، 1993 (206 مقعدا والمعارضة 123 مقعدا)، 1997 (200 مقعدا والمعارضة 125 مقعدا)... لنقف عند هذه الانتخابات التي ستتشكل انطلاقا من نتائجها وبناء على توافق ما بين الملك الراحل وأحزاب الكتلة الديمقراطية، أول حكومة تناوب توافقي..

قلنا سابقا أن نتائج الانتخابات البرلمانية لسنة 1997 لم تمنح الأغلبية لأحزاب المعارضة. حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حصل على المرتبة الأولى ب 57 مقعدا من ضمن 325 مقعدا، وهذا الرقم لم يكن ليسمح له بتشكيل أغلبية برلمانية وحكومة. واليسار عموما كانت نتيجته في حدود 84 مقعدا. لذا سُميت بحكومة التناوب التوافقي لأنها كانت في حاجة لتوافق، ما بين الأحزاب القريبة من الإدارة وأحزاب المعارضة، لتشكيل أغلبية برلمانية مساندة.. هذا الذي وقع ليس مكتوبا لا في الدستور ولا في أي قانون، هو واقع فرضه الصراع المجتمعي بغية تجاوز عقبات كبرى أهمها قانون انتخابي لا يسمح بفرز أغلبية واضحة لحزب معين..

لكن سرعان ما سيتم التراجع عن هذا العرف غير المكتوب وذلك سنة 2002 رغم احتلال حزب الوزير الأول، "عبدالرحمن اليوسفي"، المرتبة الأولى في انتخابات 27 شتنبر 2002 بحصوله على 50مقعدا من ضمن 325 مقعدا... إذ سيتم تعيين التقنقراطي "ادريس جطو" وزيرا أولا باحترام تام للدستور ولكن بالخروج عن "المنهجية الديمقراطية" حسب بلاغ صادر عن المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. هنا علينا الوقوف لتوضيح شيء مهم. الحديث هنا يتعلق بمنهج غير مكتوب ولكنه عرف ديمقراطي يوجب منح رآسة الحكومة للحزب الفائز في الانتخابات، أما الأغلبية الحكومية فالكل كان مقرا على ضرورة تشكيلها انطلاقا من توافق ما بين إرادتين، إرادة المجتمع والناخب وإرادة الدولة.

المرحلة الثالثة، من 2002 إلى 2011، هي مرحلة أساسية في تاريخ المغرب. سنقف عند محطة الربيع المغربي لحركة 20 فبراير 2011 التي مهدت الطريق للتوافق حول دستور جديد فيه الكثير من التعديلات المهمة ولكن واحدة كانت مطلبا ملحا منذ 2002 وهي المتعلقة باحترام إرادة الناخب والعمل بالعرف الديمقراطي من خلال منح تشكيل الحكومة للحزب الفائز بالانتخابات. هذا ما كان، حيث نص الفصل 47 من الدستور الجديد للمملكة على ما يلي : "يعين الملك رئيس الحكومة من الحزب السياسي الذي تصدر انتخابات أعضاء مجلس النواب، وعلى أساس نتائجها".

لاحظوا معي هنا كون أقوى لحظة توافق وطني استبعدت مؤقتا مطلبا بتغيير جدري للمنظومة الانتخابية، بل كانت دعوات لتنقيحها في اتجاه شفافية الاقتراع، لسبب بسيط هو حرص الجميع على تفادي الصدام ومنح فسحة واسعة لتمثيل مختلف الحساسيات والبحث الدائم عن التوافق ما بين الدولة وأحزاب المعارضة من خلال حكومات ائتلافية.

لذا فالمعركة الرئيسية التي انخرط فيها الجميع، ايام الانتخابات البرلمانية لسنوات 2011 و2016، هي معركة المرتبة الأولى، أما الحكومة فالجميع كان واعيا بتشكيلها في إطار مفاوضات شاقة وضرورية وذلك في أفق تأسيس حكومات "قوية ومنسجمة" في إطار استمرار التوافق الوطني التاريخي... ولا أحد كان يتحدث قبل انتخابات 2011 و2016 عن الأغلبية العددية وما شابه ذلك.

المرحلة الرابعة تبدأ مع إعلان نتائج انتخابات 2016 إلى يومنا هذا والمعروفة عند المغاربة بمرحلة "البلوكاج" الحكومي الناتجة ليس من عدم احترام منطوق الدستور، بل العكس، إذ مباشرة بعد إعلان النتائج عين الملك محمد السادس، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، رئيسا مكلفا بتشكيل الأغلبية والحكومة، بل التراجع كان على مستوى عرف تشكيل حكومة متوافق عليها بإشراف تام وحاسم من رئيس الحكومة المعين..

حركة 20 فبراير، التي نحتفل بذكراها السادسة، رفعت شعار الملكية البرلمانية، لكن إرادة الأمة استقرت على تعديلات دستورية تراعي الوضع السياسي الوطني وكذا المرحلة التاريخية من خلال توافق على إصلاحات تدريجية في إطار تكامل تام ما بين الدولة والمجتمع، وهذا يمر عبر احترام إرادة الشعب المعبر عنها من خلال صناديق الاقتراع والاستمرار في التوافق المبني على احترام صلاحيات كل طرف...

إلى يومنا هذا، تم تجاوز العرف من خلال انتخاب رئيس للبرلمان خارج الأغلبية الحكومية المعلنة من طرف رئيس الحكومة المعين. يبقى السؤال مطروحا إن كان العرف التاريخي المتعلق بالتوافق غير المكتوب حول تشكيل الحكومة سينتصر وسنستمر كوطن نبني مجتمعنا في صراع مفتوح ولكن معروفة حدوده أم أننا سنفتح فترة جديدة سيكون فيها المطلب الرئيس هو مدونة انتخابية تمنح أغلبية واضحة للحزب الأول حتى نستطيع الذهاب لأي انتخابات ونحن واعون لماذا نصوت ولأي هدف.

الأيام القليلة القادمة ستكون بدون شك حاسمة في هذا المضمار...

 







لن ينشر أي تعليق أو مقال يخالف أدبيات الكتابة الصحفية أو يقذف في الأشخاص

لإرسال مواضيعكم ومساهماتكم البريد الإلكتروني للموقع: [email protected]

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مجموعة الأمل للمعطلين بطانطان تضرب عن الطعام

باشا كلميم يمنع تجمعا للكونفدالية الديمقراطية للشغل

إصلاح التعليم: المدرسة العمومية أولا

قراءة في صحف الأربعاء

شبيبة الاشتراكي الموحد تتمرد على 'الملكية البرلمانية' (+ أرضية النقاش)

الحكومة ستتراجع عن دفاتر تحملات الخلفي وحزب الدولة يهزم حزب المصباح!

فعاليات المجتمع الطنطاني تطالب بافتحاص ميزانية موسم طانطان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان توجه مذكرة لبنكيران بمناسبة فاتح ماي

رسالة عاجلة لوزير الداخلية من مدينة طانطان

من اعتقل رشيد نيني ؟ ولماذا اعتقله ؟

الدستور المكتوب وغير المكتوب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار الصحراء TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  سياسة

 
 

»  أخبار مغاربية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  رياضة

 
 

»  بلاغات وبيانات

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  حوادث

 
 

»  نبض الشارع

 
 

»  خارج الحدود

 
 

»  ترفيه

 
 

»  قضايا الأسرة

 
 

»  مطبخ

 
 

»  تربية وتعليم

 
 

»  قضية الصحراء المغربية

 
 

»  صحافة وإعلام

 
 

»  شؤون نقابية

 
 

»  صحة

 
 

»  قضايا الشباب

 
 

»  عدالة

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  بيئة

 
 

»  رأي حر

 
 

»  حقوق الإنسان

 
 

»  مجتمع مدني

 
 

»  شأن محلي

 
 

»  مهرجانات

 
 

»  شأن ديني

 
 

»  تعازي

 
 

»  أعمال خيرية

 
 

»  أدب وشعر

 
 

»  حوارات ولقاءات

 
 

»  ندوات ومحاضرات

 
 

»  جريمة

 
 

»  تهاني

 
 

»  قضايا المرأة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
النشرة البريدية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
ثقافة وفن

وزيرالتربية الوطنية والتعليم العالي وعامل إقليم طانطان يفتتحان فرع جامعة ابن زهر بالوطية


عمالة طانطان تطرح النموذج الإسباني لتريم الباطو ومحيطه خلال دورة المجلس الإقليمي

 
أخبار محلية

إحياء ذكرى وفاة المغفور له الملك الحسن الثاني بطانطان فرصة للترحم على موحد البلاد وباني المغرب الحديث


طانطان : إفتتاح مقر الدائرة الثالثة للشرطة تزامنا مع إنطلاقا فعاليات موسم طانطان في نسخته14

 
سياسة

الملتقى الوطني الثالث للجهات ينعقد اليوم بالرباط


عامل إقليم طانطان يفصح عن تفاصيل برنامج طموح للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم طانطان

 
أخبار مغاربية

نواكشوط تستعد لإطلاق ثاني نسخة من مهرجان آردين


وفد مغربي يزور ليبيا ويحدد موعد عودة المغاربة المحتجزين بطرابلس

 
مجتمع

طانطان : شاب يحقق حلمه بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


طانطان : ساكنة حي الصحراء تحتج علي تثبيت لاقط هوائي

 
رياضة

لماذا الكينيون يتصدرون سباق الجري الطويل


حمزة لمقرطس وغزلان أكدي يفوزان بالنسخة الثانية لسباق سد زامرين على الطريق

 
أخبار وطنية

تعيين عامل طرفاية الجديد وسط آمال الساكنة بالنهوض بالإقليم


مؤتمر أفريسيتي ضمن جدول أعمال اجتماع الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات

 
قضايا الأسرة

طانطان : أشغال خليةحماية المرأة والطفل بالمحكمة الإبتدائية لشهر يناير 2018


الدار البيضاء: مؤتمر دولي حول الأسرة والديناميات المعاصرة

 
قضية الصحراء المغربية

اقليم طرفاية يخلد الذكرى 43 للمسيرة الخضراء المظفرة


اليابان تصفع الجزائر والبوليساريو في الاجتماعات التحضيرية لقمة مؤتمر طوكيو الدولي

 
صحة

عامل إقليم طرفاية يزور موقع إجراء العميات المخصص خلال حملة الطبية


الحملة الطبية البلجيكية تبدأ بطرفاية اليوم، والساكنة تبدي ارتياحها للعملية

 
قضايا الشباب

طانطان : عامل الإقليم يعقد لقاء تواصليا مع الشباب حاملي المشاريع المدرة للدخل


القطاع الطلابي بمنطقة أيت حربيل يحتج ضد فتح مناجم بالمنطقة

 
عدالة

طانطان : اجتماع اللجنة المحلية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف دورة أبريل 2017


كلميم : عبد الوهاب بلفقيه يربح الدعوة القضائية المرفوعة ضد موقع "الأول"

 
أخبار جهوية

هذه حصيلة برلماني جهة كلميم وادنون الرقابية


تدشين مشاريع مهمة بطرفاية بمناسبة عيد العرش المجيد

 
حقوق الإنسان

"منتدى توبقال" و"شباب الحوز" يوقدان الشموع تضامنا مع أسرة السائحتين الاسكندينافيتين


إعلان طلب عروض بشأن إنجاز دليل حول: "تقنيات التدريب والتثقيف في مجال حقوق الإنسان"

 
شأن ديني

بطانطان: دورة تدريبية تكوينية لفائدة خطباء مساجد الإقلي


أوسرد :المسجد في عطلة مفتوحة

 
أدب وشعر

أكادير : حفل توقيع لكتاب لمقيمة بأرض المهجر ومن ذوي الإحتياجات الخاصة


أكادير تحتضن حفل تكريم الكاتبة غزلان المنضوري

 
ندوات ومحاضرات

خريبكة : الأستاذ فؤاد الشعري يؤطر ندوة "الأغنية المغربية بين الماضي والحاضر"


وجدة تحتضن الملتقى الجهوي الثاني للغة العربية يومي 28 و 29 دجنبر 2018

 
جريمة

طانطان : صور التخريب الذي تعرضت له استراحة الأمل + فيديو


طانطان : جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل شاب لخاله

 
حوارات ولقاءات

بعد عرضه بالجزائر.. برنامج تنمية طرفاية على طاولة النقاش بالمركز التابع لجامعة ابن زهر بآسا،


تصريح لابتسام بن ادريس مستشارة جهوية عن اقليم سيدي افني حول لقاء الوزارة بكلميم‎

 
تهاني

تهنئة بمناسبة السنة الجديدية 2019

 
قضايا المرأة

طانطان – مندوبية التعاون الوطني تجري لقاء تواصليا مع بعض الجمعيات النسوية بمناسبة اليوم الوطني للمرأة